الرئيسيةالمجلةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
صفحة جديدة 1

تبيه هام: الى السادة زوار و أعضاء المنتدى إذا لم تجدوا روابط التحميل فى مواضيع البرامج فسيتم رفعها كلها جمله واحده على روابط مجزئة لسهولة تحميلها


شاطر | 
 

 السابقون في الخيرات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
คЪ๔คℓℓคђ Ŧคѓђคτ
::: المدير العام :::
:::  المدير العام  :::
avatar

احترام قوانين المنتدى احترام قوانين المنتدى : 100%
المزاج :
الهوايه :
المهنة :
الدولة :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 172
نقاط : 710
تاريخ التسجيل : 15/12/2010
العمر : 22
الموقع : www.as7aptic.yoo7.com

مُساهمةموضوع: السابقون في الخيرات   الثلاثاء يوليو 26, 2011 9:00 am



السابقون في الخيرات


أسأل الله أن يجعلنا منهم

فهم من كانت عبادة الله لهم سمتًا وديدنًا وعادة، ليست

العبادة ذاتها عادة، لا، ليس هذا هو المقصود، وإنما عبادة الله أصبحت جزءًا من

حياتهم، حتى إنهم لم يكتفوا بفعل الواجبات فقط، بل فعلوا المستحبات أيضًا، ولم يتركوا

المحرمات فحسب، بل تركوا المكروهات، بل واستقلوا كثيرًا من المباحات وزهدوا فيها،

فإن مرَّ عليهم يومٌ لم يفعلوا فيه بعض المستحبات يتقربون بها إلى الله تعالى

شعروا أنهم أذنبوا وقصَّروا تمامًا، كما قال أحدهم وكان من ديدنه أن يقوم كلَّ

ليلة ثلاث ساعات، فنام إحدى الليالي منهكًا وقام ساعة فقط من تلك الليلة:

"إنا لله وإنا إليه راجعون"، وهذا حصل في زماننا هذا، فما بالك بالقرون

الأولى؟ وأنا أقول الآن: "إنا لله وإنا إليه راجعون، أين نحن منهم"؟!




لاَ تَعْرِضَنَّ بِذِكْرِهِمْ مَعَ

ذِكْرِنَا *** لَيْسَ الصَّحِيحُ إِذَا مَشَى كَالْمُقْعَدِ





فهؤلاء هم الذين يتسابقون إلى الخيرات، ويقتدون بالنبي

صلَّى الله عليه وسلَّم وبسلف الأمة الصالح، فقد كان السلف الصالح يتنافسون في فعل

الخير دائمًا، وإذا جاء رمضان تنافسوا أكثر وأكثر، فمنهم من كان يختم القرآن في كلِّ

ثلاثة أيام، حتى إذا جاء رمضان ختم في كل يومين مرة، وفي العشر الأواخر في كلِّ

يوم مرة، بل ومنهم من ختم في كلِّ يوم مرتين، كالشافعي رحمه الله وكانوا يطيلون

القيام، حتى إن بعضهم إن رأيته ظننت أنه لا ينام أبدًا، وكانوا يطيلون القراءة في

الصلاة، ويحرصون على الخشوع فيها، وكانوا أجوادًا لا يردُّون سائلاً، ويعطون

العطايا على حبِّها، وكان بعضهم لا يأكل إلا مع الفقراء والمساكين، وكانوا لا

يخرجون من بيوتهم إلا للصلاة وللحاجة؛ خوفًا من أن ينقصوا أجور صيامهم باللغو،

والحديث الفارغ، والنظر المحرم، فكانوا يلزمون بيوتهم حرصًا على صيامهم وأجره،

وكانوا إذا انتهى رمضان حزنوا على فراقه وخافوا أن ذهب ولم يتقبل الله منهم، حتى

قال بعضهم عندما رأى بعض الناس يلعبون ويلهون في العيد: "إن كان هؤلاء قُبل

منهم صيامهم، فما هذا فِعل الشاكرين، وإن لم يُقبل منهم، فما هذا فِعل الخائفين".


أما هؤلاء، فلا يحتاجون إلى برنامج رمضاني؛ لأنهم كما


أشرنا يعبدون الله كأنهم يرونه، وإذا جاء رمضان زادوا العبادة، وجدُّوا واجتهدوا

فيها.


أسأل الله أن يقوي إيماننا ويقيننا، وأن يجعل أعمالنا

صالحاتٍ مخلصات لوجهه الكريم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://as7aptic.yoo7.com
 
السابقون في الخيرات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أصحاب تك  :: الأقسام العامة - General Forums :: القسم الإسلامى - Islamic Section :: الخيمة الرمضانية - Ramadan Tent-
انتقل الى:  

Alexa Certified Site Stats for http://www.as7aptic.yoo7.com

للتسجيل اضغط هـنـا

Powered by AhlaMontada® Version 3.8.4
.Copyright ©2010 - 2011, All Right Reserved Design to As7ap Tic